مقالات: الألون.. لغة بلا أحرف تزين حياتنا!      •      ابتزاز الفتيات و دور العائلة      •      المراهقة في علم النفس      •      المنهج التربوي الإسلامي وصناعة الإنسان      •      مستقبل القراءة في عصر التكنولوجيا      •      مسائل وردود: بعد ظهور لقظات لا أخلاقية في التلفاز، خرجت مني مادة لزجة، ما حكمها؟      •      ما حكم الشك في إتيان التشهد الاول بعد اكمال الركعة الثالثة؟      •      هل يجوز خلع الحجاب أمام البالغ الغير عاقل؟      •      هل يجوز الدخول بالمرأة من الدبر؟      •      في صلاة التراويح      •     

» الإسلام والفطرة الإنسانية
» الكاتب: آية الله العظمى الشيخ ناصر مكارم الشيرازي - قراءات [ 5139 ] - نشر في: 2008-09-30           [طباعة] [إرسال لصديق]


إن بذور الإيمان بالله والتوحيد وتعاليم الأنبياء وجدت بشكل فطري في أعماق جميع بني البشر، سقاها الأنبياء بمياه الوحي الإلهي، وأبعدوا عنها أشواك الشرك والانحراف: (فطرة الله التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله ذلك الدين القيم ولكن أكثر الناس لا يعلمون) الروم/30.

ولهذا وجد الدين مع الإنسان على مدى التاريخ، أما الفكر اللاديني فكان استثناء – حسب ما يعتقد المؤرخون – ولوحظ أيضاً أن الشعوب التي تعرضت لضغوط إعلامية شديدة لفصمها عن دينها، سرعان ما عادت إليه مع حصولها على الحرية، وهنا لا يمكن أن ننكر أثر الاعتقاد بالخرافات على تدني المستوى الثقافي لدى بعض الأقوام، وكان الأنبياء عليهم السلام يؤدون دورًا مهمًا في طرد هذه الخرافات عن الرسالات السماوية والفطرة الإنسانية.

 
إلى أعلى إلى الخلف - Back

 

أنت الزائر رقم
197721