مقالات: وجوب عصمة الإمام      •      فائدة الصوم      •      حقائق عن التدخين      •      همسة في الإجازة      •      هل تجوز ممارسة العادة السرية لمن يخشى الوقوع في الزنا وما إليها من المعاصي العظمى؟      •      مسائل وردود: هل یجوز المتاجرة بآلات اللهو؟      •      في الرشوة      •      هل يجوز أداء صلاة الليل في العمل؟      •      في لعب البليارد      •      هل تخمَّس الهدايا بعد مضي المدة المحددة لها      •     

في سن التكليف «
» ما هو التكليف؟
» الكاتب: آية الله العظمى السيد كاظم الحائري - قراءات [ 4961 ] - نشر في: 2008-09-04           [طباعة] [إرسال لصديق]


تشريف من الله سبحانه وتعالى للإنسان وتكريم له؛ لأنّه يرمز إلى ما ميّز الله به الإنسان من عقل وقدرة على بناء نفسه والتحكّم في غرائزه، وقابلية لتحمّل المسؤولية، خلافاً لغيره من أصناف الحيوانات ومختلف كائنات الأرض، فإن أدّى الإنسان واجب هذا التشريف وأطاع وامتثل شرّفه الله تعالى بعد ذلك بعظيم ثوابه، وبملك لا يبلى ونعيم لا يفنى. وإن قصّر في ذلك وعصى كان جديراً بعقاب الله سبحانه وسخطه; لأ نّه ظلم نفسه، وجهل حقّ ربّه، ولم يقم بواجب الأمانة التي شرّفه الله بها وميّزه عن سائر مخلوقات الأرض (إنّا عَرَضْنَا الأمَانَةَ عَلى السَّمَاواتِ والأرْضِ وَالْجِبَالِ فَأبَيْنَ أنْ يَحْمِلْنَها وَأشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الإنسانُ...).

ويجب شرعاً وعقلا على العاصي أن يتوب عن معصيته، ويؤوب إلى ربّه، وإذا لم يتب كان ذلك معصيةً اُخرى منه. والتوبة تتلخّص في أن يندم على ما وقع منه من ذنب، ويتّخذ قراراً بالتحفّظ وعدم تكرار ذلك في المستقبل.

 
إلى أعلى إلى الخلف - Back

 

أنت الزائر رقم
348025