مقالات: الأخلاق بين الاستقامة والانحراف      •      الحسيـن ثورة      •      الأخلاق والتربية في أحاديث أهل البيت (ع) (1)      •      الأخلاق والتربية في أحاديث أهل البيت (ع) (2)      •      ابتزاز الفتيات و دور العائلة      •      مسائل وردود: العدول عن الفقيه      •      في الرشوة      •      في ميراث القتلى      •      البقاء على الجنابة حتى طلوع الشمس مع نية الغسل      •      هل يعتبر بلع البلغم أثناء الصوم مفطر؟      •     

علامات البلوغ «
» ما هي المراهقة؟
» الكاتب: إعداد: حوزة الإمام أمير المؤمنين (ع) الدينية - قراءات [ 1750 ] - نشر في: 2008-09-16           [طباعة] [إرسال لصديق]


تعرف المراهقة على أنها "المرحلة الفاصلة بين مرحلتي الطفولة والنضج (الرشد)". وهذه المرحلة رغم قصرها نسبيا إلا أنها تمتاز بحساسيتها الكبيرة لما لها من أثر كبير في تحديد الاتجاه الاجتماعي العام للفرد.

والمراهقة هي تعبير اصطلح علماء النفس الاجتماعي والتربية على استخدامه لوصف هذه المرحلة وذلك لأن الفرد يكون فيها أرقى مستوى من الطفل الذي تتملكه الرغبات والنزوات فيسعى إلى تحقيقها دون أن يضع في اعتباره إمكانية التحقيق، فهو يمتلك نمطا من التفكير يمكنه من تحليل الأمور المحيطة به وربطها بصورة عملية ومنطقية. إلا أنه في الوقت ذاته لم يبلغ حد النضج العقلي الكامل الذي يمكنه فعلا من تحقيق الاستقلالية التامة واتخاذ القرارات الحاسمة وتحديد مسار حياته.

وغرضنا من هذا التقديم هو أن نبين أن كلمة "المراهق" أو "المراهقة" ليست تهمة أو منقصة في حق الشاب أو الفتاة، وإنما هي وصف علمي لمرحلة عمرية ليس أكثر من ذلك ولا أقل. ولعل المصطلح الأكثر ملاءمة لوصف هذه المرحلة من وجهة النظر الإسلامية هو "سن البلوغ والتكليف"، حيث يوحي بطبيعة هذه المرحلة أكثر مما يوحي مصطلح المراهقة.

وتأتي الأهمية الاجتماعية لهذه المرحلة من كونها مسارا لمنعطفين يفترقان بزاوية مقدارها 180 درجة. فإما أن يتوجه الشاب فيها إلى الاستغلال المثمر لحيويته ونشاطه فيكون فردا فاعلا في المجتمع أو أن يتجه إلى العبث واللهو غير المجدي، فيجرف معه من يعيشه حوله في محيطه الاجتماعي نحو الانحراف عن جادة الصواب.

 

نجدها تتكون من ثلاث مراحل:

  • مرحلة المراهقة المبكرة من سن 11 – 14، وتتميز بتغيرات بيولوجية سريعة.
  • مرحلة المراهقة الوسطى 14 – 18، وهي مرحلة اكتمال التغيرات البيولوجية.
  • مرحلة المراهقة المتأخرة 18 – 21، حيث يصبح الشاب أو الفتاة إنساناً راشداً بالمظهر والتصرفات.

 

التغيرات التي يمر بها المراهق هي:

  • التغيرات الجسمية.
  • التغيرات النفسية.
  • التغيرات الفكرية والعقلية.
  • التغيرات السلوكية.
 
إلى أعلى إلى الخلف - Back

 

أنت الزائر رقم
117788