مقالات: من أخلاق النبي محمد (ص)      •      همسة في الإجازة | كيف تقضي وقت فراغك؟      •      لن اترك ابني المراهق وحده!!      •      من هو آصف بن برخيا؟      •      هل أن عصرنا الحاضر يتميز بسلطة الأبناء على الآباء؟      •      مسائل وردود: ماذا نفعل في حالة تعليق الزوج للزوجة؟      •      حول كادر أئمة المساجد.      •      هل يجوز مضغ العلكة أثناء الصوم ؟      •      خمس الأموال المستلمة من الجمعيّة‏      •      مشاهدة المسلسلات والأفلام الملهية      •     

التكليف في الفقه «
» عواقب جهل المكلفين بمسائل البلوغ
» الكاتب: المصدر: مرجان التكليف الشرعي - قراءات [ 1955 ] - نشر في: 2008-10-07           [طباعة] [إرسال لصديق]


إذا ظل المراهق –أو من هم على عتبة البلوغ– سواء الشباب أو الفتيات في حالة من فقدان الوعي الديني بطبيعة المرحلة التي سوف يمرون بها، فإن ذلك سوف يلقي بظلاله القاتم على مسيرة حياتهم، بل لها عواقب لا تحمد عقباها، ومنها:

  • أن أول ما ينتاب الشاب أو الفتاة بمجرد ملاحظتهم لعلائم البلوغ الجنسي، هو الشعور بالصدمة النفسية، ومن ثم الخوف، والقلق، بسبب فقدام التفسير المنطقي لوضعه الجديد.
  • هذا الشعور السابق قد يؤدي بالمراهق إلى حالة من العزلة والاغتمام المتزايد مما ينحى بدوره إلى الاكتئاب المزمن أو تأنيب الضمير، وبخاصة للشاب عند الاحتلام أو للبنت في مسألة رؤية دم الحيض.
  • بل أشارت الكثير من الدراسات والتحقيقات التي أجريت، أن بعض المراهقين قد أقدموا على الانتحار أو حرق النفس نتيجة الشعور القوي بتأنيب الضمير وعدم وجود مبرر لهذه التغييرات وذلك لجهلهم بطبيعتها.
  • عدم التوعية بمسائل البلوغ قد تؤدي إلى سوء التدابير الصحية والطبية وبخاصة ما الذي يجب عمله بعد الاحتلام مثلا أو خروج دم العادة الشهرية.
  • و الأهم أيضًا؛ أن عدم تدارك المراهق لما يجب فعله بعد خروج المني مثلاً في مسألة الاحتلام؛ يؤدي ذلك إلى إشكالات شرعية في أداء الفرائض الدينية، كالصلاة بل حتى الصوم الواجب، فالتوعية المناسبة وعرض المسائل الشرعية الخاصة الخاصة بالدورة الشهرية أو الاحتلام الليلي من غسل وطهارة ووضوء ينقذ المراهق من ايَّة علاقة مهتزّة مع خالقه في بداية المسير.
 
إلى أعلى إلى الخلف - Back

 

أنت الزائر رقم
147837