مقالات: أدويــة الذنــوب      •      الأخلاق بين الاستقامة والانحراف      •      اختيار الزوج وكفاءته      •      رسالة المسجد      •      التكامل في المراقبة الباطنية      •      مسائل وردود: هل يجوز القرض الربوي .... ؟      •      حكم زيارة القبور ليلاً      •      في الإختلاط بين الجنسين      •      ماذا يجب على المكلف عند الاحتلام؟      •      هل يجوز التبعيض في الاحتياطات؟      •     

المسائل والردود » باب
» لماذا لم يُستَجَب دُعائي؟
» قراءات [ 14301 ] - نشر في: 2010-11-15           [طباعة] [إرسال لصديق]



السؤال:

لقد قرأت دعاء مقاتل ابن سليمان و هذا الدعاء هو:

روى الشيخ الكفعمي في كتاب البلد الامين دعاء عن الامام زين العابدين (عليه السلام)، وقال: روي عنه (عليه السلام) هذا الدّعاء مقاتل بن سليمان، وقال: مَنْ دعا به مائة مرّة فلم يجب له فليلعن مقاتلاً، والدّعاء هو :

اِلـهي كَيْفَ اَدْعُوكَ واَنَا اَنَا .. وَكَيْفَ اَقْطَعُ رَجائي مِنْكَ واَنْتَ اَنْتَ .. اِلـهي اِذا لَمْ اَسْاَلْكَ فَتُعْطيني فَمَنْ ذَا الَّذي اَسْأَلُهُ فَيُعْطيني .. اِلـهي اِذا لَمْ اَدْعُكَ فَتَسْتَجيبَ لي ، فَمَنْ ذَا الَّذي اَدْعُوهُ فَيَسْتَجيبَ لي .. اِلـهي اِذا لَمْ اَتَضرَّعْ اِلَيْكَ فَتَرْحَمْني فَمَنْ ذَا الَّذي اَتَضرَّعُ اِلَيْهِ فَيَرْحَمُني .. اِلـهي فَكَما فَلَقْتَ الْبَحْرَ لِمُوسى عَلَيْهِ السَّلامُ وَنَجَّيْتَهُ ، اَسْاَلُكَ اَنْ تُصَلِّيَ عَلى مُحَمَّد وَآلِه ،ِ واَنْ تُنَجِّيَني مِمّا اَنَا فيهِ وَتُفَرِّجَ عَنّي فَرَجاً عاجِلاً غَيْرَ آجِل بِفَضْلِكَ وَرَحْمَتِكَ ، يا اَرْحَمَ الرّاحِمينَ .

وفي الحديث مكتوب من لم يستجب له فليلعن مقاتل، يعني الاجابة مضمونة، طيب انا دعيت ولم يستجب دعائي وانتظرت فترة طولها 3 شهور أرجو الاجابة على سؤالي بكلام يشرح الصدر، فالشيطان يوسوس لي كثيرًا.

الجواب:

لاستجابة الدعاء مقدمات يجب أن تكون متوفرة قبل الدعاء، منها على سبيل المثال: الطهارة العمة من الحدث و الخبث، و طهارة القلب، و عدم إدخال لقمة الحرام إلى البطن، و أن لا تكون في عنق الداعي أنة مظلوم، إلخ .... كما ينبغي لمن يدعو أن يتأدب بآداب الدعاء، و يلح على الله في دعاءه، فإن الله يحب إلحاح العبد في طلب حاجته منه، كما ينبغي عدم اليأس من الإجابة، لأنه ورد أن الله يحب أن يسمع صوت عبده يدعوه، و عليه أن يقول في نفسه لعل أبطأ عني هو خير لي لعلمك بعاقبة الأمور، فاجتهد في الدعاء يا أخي، و لا تبتأس، فإن الله سميع مجيب الدعاء، و هو على كل شيء قدير.

 
إلى أعلى إلى الخلف - Back