مقالات: بشهادة الأطباء .. كتم العطسة يهدد حياتك!!      •      في خط العمل الإسلامي      •      ماذا تعني حركاتنا؟^      •      الألون.. لغة بلا أحرف تزين حياتنا!      •      أدويــة الذنــوب      •      مسائل وردود: حكم المفاكهة مع المرأة الأجنبية      •      استعمال الوسائل التي تمنع الحمل      •      ما هي الأعمال التي تجلب الرزق والخير الكثير      •      هل يجوز للمؤمنة أن تتزوج رجلاً من المخالفين بعقد وفق أحد مذاهبهم ؟      •      هل يجوز بيع العملات؟      •     

» وجوب عصمة الإمام
» الكاتب: علي بن بابويه القمي - قراءات [ 3651 ] - نشر في: 2008-10-30           [طباعة] [إرسال لصديق]


لقوله عزوجل: «وإذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الارض خليفة» معنى، وهو أنه عزوجل لا يستخلف إلا من له نقاء السريرة ليبعد عن الخيانة لانه لو اختار من لا نقاء له في السريرة كان قد خان خلقه لانه لو أن دلالا قدم حمالا خائنا إلى تاجر فحمل له حملا فخان فيه كان الدلال خائنا، فكيف تجوز الخيانة على الله عزوجل وهو يقول ـ وقوله الحق ـ: «إن الله لا يهدي كيد الخائنين» وأدب محمدا صلى الله عليه وآله بقوله عزوجل: «ولا تكن للخائنين خصيما» فكيف وأنى يجوز أن يأتي ما ينهى عنه، وقد عير اليهود بسمة النفاق، وقال: «أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنتم تتلون الكتاب أفلا تعقلون».

وفي قول الله عزوجل: «وإذ قال ربك للملئكة إني جاعل في الارض خليفة» حجة قوية في غيبة الامام عليه السلام، وذلك أنه عزوجل لما قال: «إني جاعل في الأرض خليفة» أوجب بهذا اللفظ معنى وهو أن يعتقدوا طاعته فاعتقد عدو الله إبليس بهذه الكلمة نفاقا وأضمره حتى صار به منافقا، وذلك أنه أضمر أنه يخالفه متى استعبد بالطاعة له، فكان نفاقه أنكر النفاق لانه نفاق بظهر الغيب، ولهذا من الشأن صار أخزى المنافقين كلهم، ولما عرف الله عزوجل ملائكته ذلك أضمروا الطاعة له واشتاقوا إليه فأضمروا نقيض ما أضمره الشيطان فصار لهم من الرتبة عشرة أضعاف ما استحق عدو الله من الخزي والخسار، فالطاعة والموالات بظهر الغيب أبلغ في الثواب والمدح لانه أبعد من الشبهة والمغالطة، ولهذا روي عن النبي صلى الله عليه وآله أنه قال: «من دعا لاخيه بظهر الغيب ناداه ملك من السماء ولك مثلاه ».

وإن الله تبارك وتعالى أكد دينه بالايمان بالغيب فقال: «هدى للمتقين الذين يؤمنون بالغيب ـ الاية» فالايمان بالغيب أعظم مثوبة لصاحبه لانه خلو من كل عيب وريب لان بيعة الخليفة وقت المشاهدة قد يتوهم على المبايع أنه إنما يطيع رغبة في خير أو مال، أو رهبة من قتل أو غير ذلك مما هو عادات أبناء الدنيا في طاعة ملوكهم وإيمان الغيب مأمون من ذلك كله، ومحروس من معايبه بأصله، يدل على ذلك قول الله عزوجل: «فلما رأوا بأسنا قالوا آمنا بالله وحده وكفرنا بما كنا به مشركين * فلم يك ينفعهم إيمانهم لما رأوا بأسنا» ولما حصل للمتعبد ما حصل من الايمان بالغيب لم يحرم الله عزوجل ذلك ملائكته فقد جاء في الخبر إن الله سبحانه قال هذه المقالة للملائكة قبل خلق آدم بسبعمائة عام.

وكان يحصل في هذه المدة الطاعة لملائكة الله على قدرها. ولو أنكر منكر هذا الخبر والوقت والاعوام لم يجد بدا من القول بالغيبة ولو ساعة واحدة، والساعة الواحدة لاتتعرى من حكمة ما، وما حصل من الحكمة في الساعة حصل في الساعتين حكمتان وفي الساعات حكم، وما زاد في الوقت إلا زاد في المثوبة وما زاد في المثوبة إلا كشف عن الرحمة، ودل على الجلالة، فصح الخبر أن فيه تأييد الحكمة وتبليغ الحجة.

وفي قول الله عزوجل: «جاعل في الارض خليفة» حجة في غيبة الامام عليه السلام من أوجه كثيرة:

أحدها أن الغيبة قبل الوجود أبلغ الغيبات كلها وذلك أن الملائكة ما شهدوا قبل ذلك خليفة قط، وأما نحن فقد شاهدنا خلفاء كثيرين غير واحد قد نطق به القرآن وتواترت به الاخبار حتى صارت كالمشاهدة والملائكة لم يشهدوا واحدا منهم، فكانت تلك الغيبة أبلغ. وآخر: أنها كانت غيبة من الله عزوجل، وهذه الغيبة التي للامام عليه السلام هي من قبل أعداء الله تعالى، فإذا كان في الغيبة التي هي من الله عزوجل عبادة لملائكته فما الظن بالغيبة التي هي من أعداء الله. وفي غيبة الامام عليه السلام عبادة مخلصة لم تكن في تلك الغيبة، وذلك أن الامام الغائب عليه السلام مقموع مقهور مزاحم في حقه، قد غلب قهرا، و (جرى) على شيعته (قسرا) من أعداء الله ما جرى من سفك الدماء ونهب الاموال وإبطال الاحكام والجور على الايتام وتبديل الصدقات وغير ذلك مما لاخفاء به، ومن اعتقد موالاته شاركه في أجره وجهاده، وتبرأ من أعدائه، وكان له في براءة مواليه من أعدائه أجر، وفي ولاية أوليائه أجر يربو على أجر ملائكة الله عزوجل على الايمان بالامام المغيب في العدم، وإنما قص الله عزوجل نبأه قبل وجوده توقيرا وتعظيما له ليستعبد له الملائكة ويتشمروا لطاعته.

وإنما مثال ذلك تقديم الملك فيما بيننا بكتاب أو رسول إلى أوليائه أنه قادم عليهم حتى يتهيؤوا لاستقباله وارتياد الهدايا له ما يقطع به ومعه عذرهم في تقصير إن قصروا في خدمته كذلك بدأ الله عزوجل بذكر نبائه إبانة عن جلالته ورتبته، وكذلك قضيته في السلف والخلف، فما قبض خليفة إلاعرف خلقه الخليفة الذي يتلوه، وتصديق ذلك قوله عزوجل: «أفمن كان على بينة من ربه ويتلوه شاهد منه ـ الاية» والذي على بينة من ربه محمد صلى الله عليه وآله، والشاهد الذي يتلوه علي بن أبي طالب أمير المؤمنين عليه السلام. دلالته قوله عزوجل: «ومن قبله كتاب موسى إماما ورحمة» والكلمة ـ من كتاب موسى المحاذية لهذا المعنى حذوا النعل بالنعل والقذة بالقذة ـ قوله: «وواعدنا موسى ثلاثين ليلة وأتممناها بعشر فتم ميقات ربه أربعين ليلة وقال موسى لاخيه هرون اخلفني في قومي وأصلح ولا تتبع سبيل المفسدين».

 
إلى أعلى إلى الخلف - Back

 

أنت الزائر رقم
59385