مقالات: الأخلاق بين الاستقامة والانحراف      •      وسائل الشيطان      •      من هو آصف بن برخيا؟      •      هل أن عصرنا الحاضر يتميز بسلطة الأبناء على الآباء؟      •      ذاكرة الانسان بين النسيان المفيد والصدمات الوقائية      •      مسائل وردود: بعد ظهور لقظات لا أخلاقية في التلفاز، خرجت مني مادة لزجة، ما حكمها؟      •      الشك في غسل الجنابة      •      هل يجوز تزوير شهادة لدخول الجامعة؟      •      فوات وقت صلاة الليل      •      صيام البنت حديثة البلوغ      •     

التكليف في المجتمع «
» الأسرة وقضايا الزواج (5)
» الكاتب: الدكتور علي القائمي - قراءات [ 1016 ] - نشر في: 2009-07-26           [طباعة] [إرسال لصديق]


أهداف الحياة العائلية :

 

مر عهد الصبا ورحلت أيامه المفعمة طهراً وصفاءً ، وانتهى عهد الدلال ورعاية الوالدين وتضحياتهما . . مر كل هذا دون عودة كحلم ورديّ ، وها نحن نعيش مرحلة أخرى وعهداً زاخراً بالمسؤوليات الجسام . . إنها مرحلة التأمل والتدبر والتكامل . . مرحلة تتطلب منا أن نقف على أقدامنا ونفكر في المستقبل . . ومن المؤكد جداً أننا إذا لم نفكر بأنفسنا ومن أجل أنفسنا فإنه لا يوجد من يفكر نيابة عنا ويتحمل مسؤولياتنا .

إن أعباء الحياة الجسام وطول الطريق يدفعنا إلى التفكير والبحث عن شريك يخفف عنا قدراً من تلك الأعباء ، شريك يتحمل معنا مصاعب الطريق ومتاعب الحياة ، إنسان يشاركنا حلاوة الحياة ومرارتها ، إنسانٍ يدركنا ويتفهمنا ، يفرح لفرحنا ويحزن لحزننا ، إنسانٍ يقوم بدور المنقذ إذا ما هاجمتنا أمواج الحياة ، وأخيراً : شريكٍ في كل شيء ، ومن أجل كل شيء ، شريك ورفيق درب يبدد بأنسه وحشة الطريق .

انطلاقاً من كل ما ذكرنا ، نسعى إلى تشكيل الأسرة ، وعلى ضوء ذلك نحاول أن نصلح أو نعالج أو نرمم البناء الأسري . ومن خلال ذلك نحاول أن نتعرف أهداف الزواج لكي تتضح لنا الحقيقة بين ما هو كائن وبين ما ينبغي أن يكون .

وإذا كان واقع أسرنا كما ينبغي فلنسعَ إلى التكامل أكثر فأكثر والمضي قدماً نحو الهدف المنشود . وإذا كان الواقع عكس ذلك أو صورة مشوّهة عنه فلنبادر إلى مراجعة أنفسنا وإنقاذ البقية الباقية من عمرنا قبل فوات الأوان .

 
إلى أعلى إلى الخلف - Back

 

أنت الزائر رقم
223083