مقالات: مستقبل القراءة في عصر التكنولوجيا      •      عدم تحريف القرآن      •      برنامج الصائم الاجتماعي من خطبة الرسول (ص)      •      في خط العمل الإسلامي      •      الأخلاق عند الإمام الصادق (ع) (1)      •      مسائل وردود: الخمس في الجمعيات      •      ما هي خزائن الله ؟      •      هل أن خمس المكاسب منصوص قرآنيًا؟      •      ما هي الأعمال التي تفيد الميت أول دفنه ؟      •      ما هو حكم سماع الأغاني إذا كانت لم تؤثر علی واجبات العبد تجاه ربه؟      •     

قبس من نور
المسؤول حُرٌّ حتى يَعِدَّ، ومستَرِقٌ بالوعد حتى ينجز

الإمام الحسن (عليه السلام)

جديد الموقع
من محتوى الموقع
تأثير الألوان على الشخص
توصل العلماء بعد دراسة تأثير الألوان على المزاج والصحة وطريقة التفكير، إلى أن تفضيل لون معين على لون آخر يمكن تأثيره على مشاعر الإنسان وأحاسيسه. وأوضح هؤلاء أن عين الإنسان تمتص الضوء وتحوله إلى...
مزايا الأسرة النموذجية
لكي تكون الأسرة متميزة، ومحقِّقة لغاياتها النبيلة، لا بد لها أنْ تَتَّصف بما يأتي:

أولاً: العبودية لله:

ويتم من خلال تنشئة أفراد الأسرة على العبودية لله، وغرس مبادئ ...

التقليد
إذا بلغ الإنسان سن التكليف، وجب عليه فعل الواجبات التي أمر الله بها كالصلاة، والصوم، وغيرهما من الواجبات، وترك المحرمات التي ينهى الله عنها كالسرقة والغيبة وغيرهما من المحرمات، والالتزام بهما بتوقف على معرفتهما، والمع...

مسائل وردود

المواضيع الأكثر قراءة

من سجلّ الزوار

وقع في سجل الزوار


الاسم الكريم:
التاريخ:
2012-02-29
التعليق:
لمدة 3سنوات غسلي الترتيبي كما يلي الراس نصف الايمن نصف الايسر باقي الايمن باقي الايسر ضنا مني أنه لايخل بالطريقه الترتيبيه. مع العلم أني كنت اعمل الغسل الصحيح وكانت الرساله عندي للسيد الشيرازي قدس وايضا كنت لااذكر التشهد الصلاه على محمد وآله..ماذا أفعل أفيدوني علما أن هذا الامر كان قبل حجي منذ22سنه
الاسم الكريم:
mustafa shouket
التاريخ:
2012-09-12
التعليق:
بارك الله بجهودكم الامة اليوم بامس الحاجة الى هكذا مواقع الكترونية لتقوّم الاعوجاج الحاصل ولتحارب الغزو الثقافي الذي تتعرض له. وفقكم الله
الاسم الكريم:
حسين هزيم
التاريخ:
2009-11-13
التعليق:
موقع عهد التكليف ممتع

صوتيات ومرئيات
# العنوان بِصــوت استماع تحميل
1 القرآن الكريم - سورة البروج الشيخ عبد الباسط عبد الصمد 00:04:57 Save target as.. - حفظ بإسم
2 زيارة الإمام الصادق (ع) مهدي صدقي 00:02:26 Save target as.. - حفظ بإسم
3 درء الشبهات عن واقعة الطف السيد كمال الحيدري 00:17:52 Save target as.. - حفظ بإسم
4 مفروض على الناس حبك ياعلي الملا باسم الكربلائي 00:06:12 Save target as.. - حفظ بإسم
5 زيارة النبي الأكرم الشيخ باقر المقدسي 00:02:31 Save target as.. - حفظ بإسم

دعاء اليــوم

دعاء يوم الاثنين

اَلْحَمْدُ للهِِ الَّذى لَمْ يُشْهِدْ اَحَداً حينَ فَطَرَ السَّمواتِ وَالاَْرْضَ وَلاَاتَّخَذَ مُعيناً حينَ بَرَأ النَّسَماتِ لَمْ يُشارَكْ فِى الاِْلهِيَّةِ وَلَمْ يُظاهَرْ فِي الْوَحْدانِيَّةِ كَلَّتِ الاَْلْسُنُ عَنْ غايَةِ صِفَتِهِ وَالْعُقُولُ عَنْ كُنْهِ مَعْرِفَتِهِ وَتَواضَعَتِ الْجَبابِرَةُ لِهَيْبَتِهِ وَعَنَتِ الْوُجُوهُ لِخَشْيَتِهِ وَانْقادَ كُلُّ عَظيم لِعَظَمَتِهِ فَلَكَ الْحَمْدُ مُتَواتِراً مُتَّسِقاً وَمُتَوالِياً مُسْتَوْسِقاً وَصَلَواتُهُ عَلى رَسُولِهِ اَبَداً وَسَلامُهُ دائِماً سَرْمَداً اَللّـهُمَّ اجْعَلْ اَوَّلَ يَوْمى هذا صَلاحاً وَاَوْسَطَهُ فَلاحاً وَآخِرَهُ نَجاحاً وَاَعُوذُ بِكَ مِنْ يَوْم اوَّلُهُ فَزَعٌ وَاَوسَطُهُ جَزَعٌ وَ آخِرُهُ وَجَعٌ اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْتَغْفِرُكَ لِكُلِّ نَذْر نَذَرْتُهُ وَكُلِّ وَعْد وَعَدْتُهُ وَكُلِّ عَهْد عاهَدْتُهُ ثُمَّ لَمْ اَفِ بِهِ وَأَسْأَلُكَ فى مَظالِمِ عِبادِكَ عِنْدى فَاَيَّما عَبْد مِنْ عَبيدِكَ اَوْ اَمَة مِنْ اِمائِكَ كانَتْ لَهُ قِبَلى مَظْلِمَةٌ ظَلَمْتُها اِيّاهُ فى نَفْسِهِ اَوْ فى عِرْضِهِ اَوْ فى مالِهِ اَوْ فى اَهْلِهِ وَوَلَدِهِ اَوْ غيبَةٌ اغْتَبْتُهُ بِها اَوْ تَحامُلٌ عَلَيْهِ بِمَيْل اَوْ هَوىً اَوْ اَنَفَة اَوْ حَمِيَّة اَوْ رِياءاَوْ عَصَبِيَّة غائِباً كانَ اَوْ شاهِداً وَحَيّاً كانَ اَوْ مَيِّتاً فَقَصُرَتْ يَدى وَضاقَ وُسْعى عَنْ رَدِّها اِلَيْهِ وَاْلتَحَلُّلِ مِنْهُ فَأَسْأَلُكَ يا مَنْ يَمْلِكُ الْحاجاتِ وَهِىَ مُسْتَجيبَةٌ لِمَشِيَّتِهِ وَمُسْرِعَةٌ اِلى اِرادَتِهِ اَنْ تُصَلِيَّ عَلى مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد وَاَنْ تُرْضِيَهُ عَنّى بِما شِئْتْ وَتَهَبَ لى مِنْ عِنْدِكَ رَحْمَةً اِنَّهُ لا تَنْقُصُكَ الْمَغْفِرَةُ وَلا تَضُرُّكَ الْمَوْهِبَةُ يا اَرْحَمَ الرّاحِمينَ اَللّـهُمَّ اَوْلِنى فى كُلِّ يَوْم اثْنَيْنِ نِعْمَتَيْنِ مِنْكَ ثِنْتَيْنِ سَعادَةً فى اَوَّلِهِ بِطاعَتِكَ وَنِعْمَةً فى اخِرِهِ بِمَغْفِرَتِكَ يا مَنْ هُوَ الاِْلهُ وَلا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ سِواهُُ.


أنت الزائر رقم
223051